Monday, January 04, 2016

Dilwale and essence of time


Dilwale and essence of time Bollywood : Abeer Medhat
After more than 20 years when the king star Shah Rukh khan first act with Kajol, “Dilwale” get them together again after 5 years of “my name is khan”. “Dilwale” is a great mix between action and romances, having the deep essence of time, with a youth feature never get old.
The film talks about “Kali” or “Raj” who turned to be a good man, to meet his love after more than 15 years apart. To know why they split in the first place and the coincidence bring them together again, in action romantic musical story. The story that makes the duration of the film, which is more than two hours and half, enjoyable great moments. The screenplay by “Yunus Sajawal”, the dialogue by “Farhad” and “Sajid”. The story telling was a good match between the past and the present, in a great entertainment tangle.
Directed by “Rohit Shetty” which is the second time for the duet Rohit and Shah Rukh after “Chennai Express”. Despite the simple shots in the first film, Rohit’s shots in Dilwale were very perfect and deep ones. With a great use of technology and Vfx.
Although the production was splited between “Red Chillies” which owned by SRK and Rohit production, but it was so obvious the great cooperation and the generous production for the film. With high quality of picture, sound and techniques strongly compete with Hollywood films. As the Bollywood industry exceeds in the entertainment combination in films more than Hollywood ones.
“Dilwale” considered being more entertainer than others, as you will watch it over and over again without getting bored. It has a great success in Egypt as well. The producer and the king Shah Rukh Khan not only the king of the khans, holding the time essence in hand; and a youth features in face, he is the only Indian actor showing his films in Egypt. To entertain the Bollywood lovers in Egypt, who exceeds 100 thousands and more.

ديلفالي وجوهر الزمن


ديلفالي وجوهر الزمن بولييود : عبير مدحت
بعد أكثر من عشرين عاما على إجتماع النجم العالمي الهندي شاروخان و النجمة الهندية كاجول ، جاء فيلم ديلفالي والذي جمعهم بعد افتراق خمس سنوات ؛ ليقدم خلطة فنية للمُشاهد تجمع بين الإثارة والرومانسية. في خليط يحمل خبرة وجوهر السنين ، ولكن مع مظهر شبابي لا يشيخ. يحكي الفيلم عن "كالي" أو "راج" الذي تحول إلى الطريق الشريف ليقابل حب عمره، بعد أكثر من 15 عاما. ليظهر ماذا فرَّق المتحابان والصدفة التي جمعت بينهما حديثا ، في إطار تشويقي غنائي رومانسي. الخلطة التي تجعل من وقت عرض الفيلم ، والتي تزيد عن الساعتين والنصف ، إلى وقت ممتع لا تشعر فيه بمرور الوقت.
كتب السيناريو "يونوس ساجاوال" والحوار "فرهد" و "ساجد" ، وقد دار سرد القصة بشكل ممتع عن طريق عرض تفاصيل الماضي متشابكا مع تفاصيل الحاضر ؛ بطريقة ممتعة وجيدة. أخرج الفيلم "روهيت شيتي" وهو العمل الثاني الذي يجمع المخرج مع شاروخان بعد فيلم "تشايني اكسبريس". وبرغم بساطة الفيلم الأول في استخدام الكادرات ، إلا ان المخرج تطور في الكادرات فجاءت قوية ومعبرة. مع إستخدام رائع للتكنولوجيا والجرافيكس. وبرغم مشاركة "روهيت شيتي" لشاروخان كصاحب شركة "ريد شيليز" في إنتاج الفيلم ، إلا انه كان جليا التعاون والإنتاج السخي للعمل ، فقد خرج بصورة وصوت وتقنيات عالية ؛ تنافس نظيرتها في سينما هولييود وبشدة. حيث أنك لن ترى التلوليفة السينمائية والتقنية في أفلام هولييود كما تراها في السينما الهندية "بولييود".
ديلفالي يعد من الأفلام الأكثر إمتاعا ، حيث أنك تود رؤيته أكثر من مرة دون ملل. فقد حقق نجاحا كبيرا في عرضه بمصر. فالممثل والمنتج شاروخان ليس فقط ممثل مخضرم ، يحمل جوهره الزمن في يديه ؛ وملامح شبابيه في وجهه ، إلا انه الهندي الوحيد الذي إهتم بنزول أفلامه في السينمات المصرية منذ عدة سنوات. ليمتع محبيين السينما الهندية في مصر ، والذين تعدوا مئات الألوف.

Saturday, November 28, 2015

#SalmanKhan found a treasure!


#SalmanKhan found a treasure! Bollywood by : Abeer Medhat
Despite of having a lot of love and hate stories among the whole world. But dealing with this emotions are a great risk nowadays, because most of the time it lacks action and entertainment. Which they consider to be the main reasons for cinema industry. It totally differs in #PremRatanDhanPayo cause the writer and director #SoorajBarjatya did the magical taste of the love and hate relation in its simple way, and the entertainment mingled with action. It is a traditional Indian movie, full of colors. As #SalmanKhan embodied two opposite characters, in simple and spontaneous way; gathered his whole experience in acting. #SonamKapoor as well was so good, to increase the number of successful couples in movies.
The Scenes contain the two alike characters, was so perfect. As they weren’t just the appearance of both in the same time, but it extends to shaking hands, and closer movements. The most strong scene was the string dolls, resembles the things prevent us of being simple and happy; just caring about other people opinions, traditional and bonds with unwanted peoples. The film courage everyone to live a simple and happy life, to be surrounded with pure family love.

#سلمان_خان يعثر على الكنز


#سلمان_خان يعثر على الكنز #بولييود بقلم :عبير مدحت
برغم وجود كثير من قصص الحب والكراهية ، والتي تنتشر حول العالم. إلا ان التعامل مع هذه المشاعر في عمل فني يعد مجازفة. حيث أن معظم هذه المعالجات غالبا ما تفتقد إلى التشويق والمتعة ، والتي تعد السبب الأول والرئيسي في صناعة الفن وخاصة السينما. ولكن في #بريم_رتان_داهن_بايو إستطاع مخرج وصاحب قصة العمل #سوراج_بارجاتيا ، أن يصنع خلطة متميزة بين فكرة الحب والكراهية في شكلها البسيط من جهه ؛ والإمتاع الفني مع قليل من الأكشن من جهة أخرى. جاء الفيلم في شكل هندي تقليدي ، ملئ بالألوان والبهجة. حيث إستطاع #سلمان_خان تجسيد شخصيتين متضادتين بسلاسة وإنسيابيه ، تجسد خبرة وثقل تجارب تمثيلية على مدار السنين.
إستطاعت #سونام_كابور خلق ثنائي ناجح جديد مع #سلمان_خان ، يضاف إلى الأسماء التي شكلت ثنائي قوي في السينما الهندية. جاءت تقنية التصوير لشخصين متشابهين عالية الجودة في الفيلم ، فلم تكن المشاهد مجرد ظهور الشخصيتين في الكادر معا فقط ، وإنما تطورت لتعاملات قريبة وتصافح ؛ أثرت الدراما بشكل كبير. من أكثر المشاهد قوة كان إستعراض عرائس الماريونيت ، فقد أكدت على فكرة البساطة والإنطلاق. فكلما كبل الإنسان نفسه بشكل وتصرفات ليست على طبيعته ، يزداد تعاسة ويجني مشاكل أكثر في الحياة. الفيلم يدعو إلى البساطة حتى يعيش الإنسان حياة سعيدة ، ليحاط بعلاقات سوية وحب أسري لا يعوض.

Saturday, September 05, 2015

Bajrangi Bhaijaan : Tears of #SalmanKhan on Borders


Bollywood written by : Abeer Medhat A lot of #Bollywood films consider the Hindi Pakistani bicker, a rich issue to be discussed. #SalmanKhan himself deals with this bicker earlier in his films; as in #Tiger. The difference in #BajrangiBhaijaan that it deals with people themselves, as if he is saying “even if there is a huge problem between the two governments, citizens must be more human and help eachother”. The story was written by Vijayendra Prasad, Screenplay by Vijayendra Prasad, Kabir Khan, Parveez Sheikh and Asad Hussain, dialogue by Kausar Munir and Kabir Khan. Directed by Kabir Khan. The film strengthen on the big meaning of humanity, it talks about “Pawan - Bajrangi Bhaijaan” #SalmanKhan who has issues in his educational path. Then his father sent him to the city to be more responsible and strong, when he saw “Rasika” #KareenaKapoor to start their love story. Accidentally he met child “Shahida / Munni” #HarshaaliMalhotra who is speechless; find out after several trying’s to know her country, that she is from Pakistan. And after a long journey “Pawan” went through, passing by fraudsters, visa problem and enmity between the two countries; he decided to send the child back to her home by himself. As “Rasika” #KareenaKapoor helped him in India, “Chand Nawab” #NawazuddinSiddiqui helped him in Pakistan. Highlighted a great moral, that citizen needs government to help in crossing borders; but humanity in people can cross any border. Although the film has great technical issues in screenplay and shooting Pakistani’s scenes in Kashmir, but the act of #SalmanKhan can fix any technical problems. The Presence and the charisma #SalmanKhan has can grab tears from your eye, after a great success and difficult long journey an ordinary man walk through; for a sake of a helpless child.

#باجرانجي_بهايجان : و دموع #سلمان_خان على الحدود


#بولييود بقلم : عبير مدحت كثير من أفلام #بولييود تناولت العداء بين الهند وباكستان، بإعتبارها مادة خصبة للنقاش ، نظرا لطول العداوة بين البلدين. فقد طرح #سلمان_خان نفسه هذه العداوة بين الدولتين في أحد أفلامه #النمر. إنما الجديد في #باجرانجي_بهايجان التعامل مع المشكلة من وجهة نظر سكان البلدتين ، ومن وجهة نظر إنسانية بحتة. كأن الرسالة من الفيلم هو إذا تواجد الإختلاف بين الدول ، يجب على الشعوب التعامل بإنسانية مع بعضهم البعض. كتب القصة #فيجايندرا_براساد ، أما السيناريو فقد إشترك فيه #فيجايندرا_براساد ، #كابير_خان ، #بارفيز_شيخ و #اسد_حسين. كتب الحوار #كوثر_منير و #كابير_خان ، أما الإخراج #كابير_خان . فقد تناول الفيلم الإنسانية بمفهومها الواسع ، بعيدا عن الأديان والجنسيات المختلفة. تحكي القصة عن "باوان - #باجرانجي_بهايجان " #سلمان_خان الفاشل في الدراسة ، والذي يضيق أباه به ذرعا فيرسله إلى المدينة ؛ للبدء في حياة جديدة بها مسؤلية أكثر. ليقابل "راسيكا" #كارينا_كابور لتبدأ قصة الحب بينهما. حتى تجمع الصدفة بينه وبين الطفلة "شاهدة – موني" #هارشيلي_مالهوترا التي لا تتكلم ، ليكتشف بعد محاولات عديدة بلدها الأم ؛ أنها من باكستان. وبعد رحلة خاضها "باوان" ناقش من خلالها وجود المحتالين ، ومشاكل إستخراج الفيزا ، والعداوة الشديدة بين البلدين ؛ قرر الذهاب إلى باكستان لإرسال الطفلة إلى بيتها بنفسه. وكما ساعدته "راسيكا" #كارينا_كابور في الهند ، فقد ساعده "شاند نواب" #نوازالدين_صدِّيقي في باكستان. ليكون شعار العمل أنه برغم إحتياج الشعوب إلى الحكومات إلى التنقل بين البلدان المختلفة ، ولكن الإنسانية تستطيع عبور أية حدود. وبرغم وجود بعض المشاكل في سيناريو الفيلم ، وتصوير المشاهد الباكستانية في كشمير في الهند ؛ لإستحالة التصوير في باكستان نفسها ، إلا أن أداء #سلمان_خان يستطيع إصلاح أية عيوب تقنية. فالحضور والكاريزما التي يتمتع بها #سلمان_خان كانت قادرة على إنتزاع الدموع من عين المشاهد ، عندما نجح رجل عادي بعد رحلة تعذب فيها طويلا لإيصال طفلة لا حول لها ولا قوة ، إلى حضن أمها.

Monday, June 15, 2015

#salman_khan to India today: It’s time for cash pay back!


Bollywood - Written by : Abeer Medhat In an interesting interview with executive editor of India Today network, Salman khan talked about everything. Love, relations, fans and a lot of interesting topics, in highly sense of humor.
Of course firstly he was asked about relationships, he said that for 15 years he never took a break from relationships, and soon there is a change in his love life will take place! When it comes to family, he pitied on them. Because he loves his family so much father, mother, and step mother. When rumors and fabrications said about him, he feels pain, dependence they feel pain too. They pray a lot for him and that made his siblings jealous! “I search for family even in my films, so if any producer offers me a good film, probably I will refuse it; in case I don’t know the producer in person” Salman said. And when one of the audience asked him about his vision, of being human after 20 or 30 years, after a big exhale he said that it is a very long period. Doing a charity project isn’t an easy thing, because who donate once or twice, he/she won’t do it the third time. For that he came up with the cloth trend and soon, will be a production company, all its profit will go to being human charity. “And not just that” Salman added “as you all know my followers on twitter and Facebook exceeds 28 million, I intent to hire some of them in being human cloth stores. As we will open 40 stores, each demand 6 employees. We already hired 3 fans; I hope that someday we can hire 3 million or even 3 Billions of my fans”. Salman continuing “Even the promotions I did, like Suzuki and coke, I asked them to hire from my fans too. We get our money from audience, so I think it is time for cash back to them, step by step”. When asked about his health, and trips to hospitals, he said that everything is great. Replying to what he misses most, he answered quickly the kids. Although he can adopt a kid, but he is looking for a kid carry his DNA. Of course every kid comes with a mama, but he doesn’t want a wife right now. Another audience asked him about his feeling, when he turns to be 70 years old. He replied that he will be embarrassed, when he plays a film in front of 20 years lady. And he hopes to be open minded and more liberal, at that age! And about what makes him so angry, the new type of producer who gains money, from people’s misery. As most happiness he can feel, when a difficult heart surgery with 5% success done to a child, for saving his/her life. http://www.ahlelbalad.com/index.php/stars/ctmt/cinemareports/2254-salman-khan-7

#سلمان_خان في حوار لشبكة الهند اليوم : جاء الوقت ليسترد جمهوري أمواله!


بولييود- تقرير: عبير مدحت في حوار ممتع مع رئيسة التنفيذ التحريري لشبكة تليفزيون الهند اليوم ، تكلم سلمان خان من القلب عن كل شئ. الحب ، العلاقات ، والمعجبين بطريقة لا تخلو من خفة الدم. العلاقات العاطفية كانت أول من سُأل عنه ، حيث قال أنه لم يأخذ فترة نقاهة بين العلاقات
؛ منذ 15 عام. ولكنه أكد على وجود تغيير في حياته العاطفية سيحدث قريبا! وعند الحديث عن عائلته قال انه يشفق عليهم ، فهو يحب والده ، امه ، وزوجة أبيه جدا. وعندما تظهر الشائعات والإفتراءات حوله ، يشعر بالحزن منها وبالتبعيه يحزن أهله. فهم يدعون له كثيرا حتى اخوته شعروا بالغيره ، من استحواذه على جميع الدعوات. حيث أضاف "إنني أبحث عن العائله حتى في أفلامي ، فإذا عرض علي منتج فيلم جيد ؛ ولا اعرفه شخصيا ، غالبا سوف أعتذرعن هذا الفيلم". وعندما سأله أحد الحضور عن رؤيته للمؤسسة الخيرية "بيينج هيومن" ، بعد 20 أو 30 عاما بعد تنهيدة عميقة قال ، أن هذه المدة طويلة جدا. فعمل مشروع خيري يعد بالغ الصعوبة ، فإذا تبرع شخص مره أو مرتين ، لن يتبرع المره الثالثة. ولهذا إقترحت فكره إنتاج خط الملابس ، وقريبا سيتم إنشاء شركة إنتاج ، يذهب ربحها بالكامل للمؤسسة الخيرية. حيث أكمل قائلا " ليس هذا فقط ، فكما تعلمون أن متابعيني على صفحات التواصل الإجتماعي ، فيسبوك وتويتر زادوا على 28 مليون متابع. فقد طلبت من المسؤوليين بتعيين منهم للمحلات الجديدة ، لمشروع الملابس. فسوف يتم إفتتاح 40 متجر يحتاج كل واحد منهم إلى 6 من العمالة. وبالفعل تم تعيين 3 من معجبيني في هذه المتاجر ، كما أتمنى توظيف 3 مليون أو 3 بليون من المتابعين" بالإضافة إلى طلبه من الشركات التي قام بعمل حملاتهم الدعائية ، مثل سوزوكي وكوك بتعيين معجبينه لديهم. فعلى حد قوله أنه قد جاء الوقت ليسترد المشاهد ، المبالغ التي دفعها في مشاهدة أفلامه ، شيئا فشيئا. وعن زياراته الأخيرة للمستشفى ، أكد سلمان أنه بصحة جيدة. وعندما سُأل عن أكثر شئ يفتقده ، رد دون تفكير قائلا الأطفال. وبرغم قدرته على التبني ، إلا أنه يفضل طفل يحمل جيناته الوراثية ؛ ولأن هذا الطفل سوف يأتي بزوجة ، وهو لا يريد زوجة في الوقت الحالي. وعن شعوره عندما يصل لسن السبعين ، قال سلمان أنه سيشعر بالإحراج حينها ، عند التمثيل أمام فتيات في سن العشرين. ولكنه يتمنى أن يصبح متفتحا وليبرالي أكثر في هذا السن. وأكثر ما يغضبه ، المنتج الذي يجني أموالا طائلة ، من شقاء الناس. أما عن أكثر ما يسعده هو نجاح عملية قلب لطفل ، لا يتعدى نجاحها 5%. http://www.ahlelbalad.com/index.php/stars/ctmt/cinemareports/2255-salman-khan-8

Thursday, June 11, 2015

فيلم "الملكة" وجوائز الإيفا


http://www.ahlelbalad.com/index.php/stars/ctmt/cinemacritics/2251-queen2
بولييود - بقلم : عبير مدحت فيلم "الملكة" ليس مجرد فيلم رومانسي كوميدي، إنما هو فيلم مسلي لكل أفراد الأسرة. سوف تشاهد فيلم هادئ بسيط ، لعروس هندية ألغى خطيبها مراسم الزواج يوم الزفاف! لتقرر الذهاب بمفردها في رحلة شهر العسل ؛ التي طالما حلمت بها تدور القصة حول "راني" (معناها الملكة باللغة الهندية) الشخصية المحافظة ، التي قررت اكتشاف اوروبا بمفردها. حصد الفيلم كثير من الجوائز في مهرجان الإيفا 2015. فقد حصلت بطلة الفيلم كانجانا رانوت على جائزة أفضل ممثلة، بالإضاقة إلى جوائز أحسن صورة ، أحسن مونتاج ، أحسن قصة ، وأحسن سيناريو. ينتمي الفيلم لأفلام قليلة التكلفة ، فلم تتعدى تكلفته 2 مليون دولار. وقد تجاوزت أرباحه 8 مليون دولار في أول اسبوعين من عرضه في الهند. وصار حديث الناس في الهند الأمر الذي جعله يحصد كثير من الأموال في أسابيعه الأولى من العرض. كتب قصة وسيناريو الفيلم فيكاس باهل ، شايتاللي بارمر ، و بارفيس شيخ. أما الحوار انفيتا دووت ، و كانجانا رانوت. نجح المخرج فيكاس باهل في إظهار الحالة النفسية عن طريق الكادرات ، فمعظم الكادرات المأخوذه في الهند إعتمدت على تفاصيل الوجوه، لتحاكي إحساس البطلة بالإنغلاق. أما الكادرات في رحلة أوروبا فمعظمها كانت واسعة لتعكس تغير حياة الفتاة. وبرغم رتم الفيلم الهادئ ولكنك لا تشعر بالملل. فالفيلم عبارة عن رحلة في صحراء نفسك ، لإكتشاف ذاتك. مليئ بكثير من المشاعر وبرغم بساطته إلا أنه يحمل معنى عميق. فقد تبحث طوال حياتك على أكثر ما يسعدك في الحياة ، إنما القليلون يكتشفوا سعادتهم في الوقت المناسب ؛ كما فعلت "راني" بطلة الفيلم. حصل الفيلم على ضجة هائلة عند عرضه في الهند ، برغم عدم وجوده في قائمة أكثر 50 فيلم مشاهدة عند عرضه في أمريكا. وسبب ذلك هو نفس سبب نجاحه الهائل في الهند ، فبطلة الفيلم شخصية متكررة في الهند ، الشرق الأوسط ، والريف. هي الفتاة المحاطة بإهتمام هائل من عائلتها ، ولا تدرك شيئا بعيدا عن عالمها. تكلم كثير من مشاهير بولييود عن الفيلم ، فمنهم عامر خان الذي قال "يا له من فيلم يجب أن يشاهده الجميع ، فمنكم من لم يشاهده يذهب لمشاهدته على الفور. هو فيلم مهم لكل إمرأه وفتاة ، وفي حقيقة الأمر هو مهم أيضا لكل شاب. شكرا فيكاس باهل وفريق عمله الذي ساعد في خروج هذا الفيلم. أما كانجانا أنتي مذهلة" أما ديبيكا بادوكون قالت "فيلم الملكة يجب أن يشاهده الجميع". وقد أضاف كاران جوهار رأيه قائلا "لم أحظى بكل هذا المرح من أي فيلم منذ وقت طويل، فيكاس باهل نجم. أما كانجانا فكانت أكثر من عبقرية. أحببت الفيلم كثيرا" يتعب الكثيرين في الوصول لأهداف كبيرة ، بل ويكون السبب الرئيسي في حياتهم هو الحصول عليها ؛ في حين أنها يمكن أن تكون أسوأ ما يمكن فعله. يحث الفيلم على الخروج عن ما اعتادت فعله ، واختبار العالم الخارجي حتى تكتشف ذاتك ؛ وتكتشف معنى السعادة الحقيقية